للمعرفة القبلة وأوقات الصلاة

 


 

 

الجريدة الرسمية لإتحاد تنسيقيات شباب الكورد في سوريا العدد (17 ) 19 كانون الثاني 2012 ..

 

K.B.X..19.19.12.

افتتاحية العدد 25 من جريدة آزادي - الحرية
نحو إنقاذ الحركة الشبابية الكوردية في سوريا ....


 

بقلم : المحرر العام للجريدة

لم يعد خافياً على جميع النشطاء والمراقبين الكورد بان الحركة الشبابية الكوردية قد أصبحت في واقع مزر جداً وذلك على أثر الأزمة الحاصلة في مدينة سري كانيه , حيث أن معظم التنسيقيات قد تجمدت نشاطاتها وانهارت بعضها فيما تعيش البعض الآخر في حالة الموت السريري .
ان توصيف الحالة التي يعانيها الحركة الشبابية أمر ضروري وذلك لمعرفة الأخطاء ومكامن الخلل الموجود في جسم الحركة وعلى ضوء ذلك يمكننا وضع حلول مناسبة لتجاوز تلك الأخطاء والعقبات .
الجانب التنظيمي : لم تتحول التنسيقيات الكوردية لحد هذه اللحظة إلى أجسام تنظيمية متكاملة نظراً للظروف السياسية السائدة من حيث سرية عملها وصعوبة التواصل وملاحقة أعضائها ووجود اختراقات من تنظيمات كوردية أخرى إضافة إلى عدم وجود لوائح داخلية صارمة .
السرية : في السابق كانت السرية في عمل التنسيقيات مبرراً بسبب ملاحقتهم من جانب الأجهزة الأمنية للنظام السوري , أما الآن فان الوضع على الأرض مختلف لأن معظم المدن والمناطق الكوردية خارجة عن سيطرة النظام .لذلك فان إتباع العلنية في الوقت الحالي أفضل وأكثر ايجابية لعمل التنسيقيات , لأن ذلك تمنحها المصداقية اللازمة في العمل السياسي ويساعد أعضائها على التحرك بسهولة على الأرض وتسهل من عملية التواصل بين أعضاء التنسيقيات كما يؤمن ذلك إقامة علاقات رسمية وعلنية مع مختلف الأطراف السياسية الموجودة .
النظام الداخلي : وضعت معظم التنسيقيات في الفترة السابقة لوائح داخلية خاصة بها ولكن جميع تلك اللوائح لم تستطع إيجاد حالة تنظيمية طبيعية ولعل أحد أبرز مساوئ تلك اللوائح انها سمحت بدخول أعضاء تابعة لتنظيمات أخرى مما شكل نوع من التداخل المزدوج , وهو ما كان يؤثر على عمل التنسيقيات وعلى القرارات المصيرية للائتلافات والاتحادات الشبابية . ولذا فإن وضع لوائح داخلية جديدة توضح المسؤوليات والمهام وتفعل مبدأ المحاسبة وتمنع من حدوث أي اختراقات من جانب تنظيمات أخرى تعد الأمر الأكثر ضرورة للارتقاء بعمل التنسيقيات والحركات الشبابية .
البرنامج السياسي والأهداف :أثرت الثورة السورية والأحزاب الكوردية الموجودة على وضع رؤى سياسية غير واضحة للحركات والتنسيقيات الشبابية ولم يجري نقاشات واجتماعات جدية لرفع الشعارات ووضع الأهداف التي تحاكي تطلعات ومستقبل الحركة الشبابية .ولذلك فان وضع برنامج سياسي واضح وعملي أفضل من رفع شعارات لا تتناسب ولا تتوافق مع الوزن السياسي للحركة الشبابية الكوردية على الأرض .
العلاقات العامة : أثرت السرية في عمل التنسيقيات والحركات الشبابية والاختراقات التنظيمية على إيجاد علاقات رسمية بينمختلف التنسيقيات والائتلافات الشبابية ومختلف الأطراف السياسية الأخرى .
إن إقامة علاقات رسمية وبخاصة في الداخل ( تعيين ممثليين رسميين وعلنيين لدى جميع الأطراف السياسية ) هو إجراء سيكون لصالح الحركة الشبابية الكوردية .
كما ان إتباع سياسة متوازنة بين المحاور والأطراف الكوردية على الساحة الكوردية أمر ضروري لنجاح عمل الحركات الشبابية لأن الدخول لأي محور قد يجلب للحركة الشبابية عداء من جانب المحاور الأخرى وهو ما سيؤثر سلباً على عمل الائتلافات والحركات الشبابية .
وعلى سبيل المثال فإنه يمكن حل الإشكالات الحاصلة بين الحركة الشبابية وحركة المجتمع الديمقراطي في غرب كوردستان بإجراء حوارات شاملة بين الطرفين لإنهاء حالة القطيعة بين الطرفين , وكذلك الأمر بالنسبة للأطراف الكوردية الأخرى .
المواقف : يمكن أخذ عما يجري في مدينة سري كانيه كنموذج لضعف الحركة الشبابية الكوردية في اتخاذ مواقف واضحة ومتوافقة مع مستوى الأحداث الحاصلة على الأرض .ولعل ذلك يعتبر من الأسباب الرئيسية التي أوقعت الحركات الشبابية في الأزمة التي تعانيها حيث اكتشفت تلك الحركات إن وزنها السياسي على الأرض ضعيف جداً ولا يتوافق مع الشعارات التي تطرحها على الرأي العام .
ولذا فان اتخاذ مواقف واضحة إزاء الأزمات والأحداث المصيرية تؤثر ايجابيا على عمل الحركات الشبابية ولاسيما إذا كانت تلك المواقف تتوافق مع مصالح وتطلعات الشعب وكذلك مع مصالح وتطلعات الطبقة الشبابية .
توحيد الحركات والتنسيقيات الشبابية : لن ينجح أي خطوة توحيدية بين الحركات والتنسيقيات دون أن يكون هناك وضوح في العمل التنظيمي والرسمي .
ويتوقف نجاح أي مشروع لتوحيد الحركات الشبابية على مدى نجاحها في إعادة تنظيم أمورها الداخلية وتشكيل أجسام تنظيمية متكاملة .
إن مستقبل الحركة الشبابية الكوردية بمختلف حركاته وتنسيقياته وائتلافاته مرهون بمدى نجاح كوادره في تنظيم أنفسهم اعتماداً على قدراتهم ومؤهلاتهم , ولذا فإن المطلوب من جميع الكوادر الشبابية المستقلة المساهمة في إنقاذ الحركة الشبابية الكوردية من الأزمة التي تعانيها .

للاطلاع على كامل العدد 25 من آزادي
 
للاضطلاع على ما مجموع "نشرات آزادي "AZADI" لإتحاد تنسيقيات سباب الكور في سوريا. " لعام 2012 م

للاضطلاع على ما مجموع "نشرات آزادي "AZADI" لإتحاد تنسيقيات سباب الكور في سوريا. " لعام 2011 م

        شارك الخبر في صفحتك على فيسبوك

يمكنكم الاتصال بنا عبر هذا المايل  info@kurdistanabinxete.com

Çapkirin ji Hiqûqê Kurdistanabinxeteye    © جميع حقوق الطبع محفوظة لدى كردستانا بنخَتي
 Kurdistana Binxetê كردستان سوريا    Kurdistan Syrien

 


لاضطلاع على مخاطر هذا المرسوم يرجى المتابعة