.






 

للمعرفة القبلة وأوقات الصلاة

 


 

 

.


مقالات الأستاذ " محمد سعيد آلوجي " لعام 2012 م


K.B.X.16.09.14

حذاري من الدخول في الحظور
 


info@kurdistanabinxete.com

يبدو لي بأن شعبنا الكوردي المغلوب على أمره في غرب كوردستان قد أصبح على أعتاب دخوله في حرب غير متكافئة مع داعش. لغرض مساندة النظام السوري. بدفع وتوريط مباشر أم غير مباشر من سلطات الأمر الواقع "ب ي د و أخواتها" دون غيرهم تنفيذاً لواحدة من صفقات مقامرتهم الدخول في تحالفاته ضمن المحور الإيراني السوري.

ـ المرحلة الأولى تكون قد بدأت منذ أن أعلنت ما تسمى ب "وحدات الحماية الشعبية" عن مقتل عناصر دوريتها في حي غويران بالحسكة. مدعية بدخول دوريتها إلى الحي المذكور عن طريق "الخطأ" بعد أن ضلت سبيلها. لبدؤوا بإنذار أهل الحي للاقتصاص من الجناة، حيث أتبعوها بقصف ذلك الحي بالتعاون والتنسيق مع كتيبة جيش النظام المتمركزة في جبل كوكب المطل على مدينة الحسكة.

تلا ذلك أتفاق مع بعض من الكتائب والأولية التي تحسب نفسها على الجيش الحر لتشكيل "غرفة عمليات ما سمي ب "بركان الفرات" لقتال داعش. حيث أعتبرُ ذاك الاتفاق مجرد خدعة للرأي العام بهدف إباحة ما كان محظوراً على تلك الوحدات من الدخول فيها علناً ليليها تبرير دخول تلك مع النظام والتي لا بد أن تكون أكثر إثارة. لكن دون موانع. حتى وأن جر ذلك مخاطر حقيقية على شعبناعلى غرار ما فعله حزب الله اللبناني سابقاً، وهو ما كنا نحظر منه باستمرار.

فحتى الأمس القريب كانت سلطات الأمر الواقع "ب ي د و أخواتها " تحظر على أبناء شعبنا أي تعامل مع الجيش الحر. تماماً كما كانت تحظر عليهم رفع علم الاستقلال السوري.

ـ المرحلة الثانية لربما تكون قد بدأت بشن تلك الوحدات حرباً مفتوحة لهم على داعش بشكل مباشر في ريف قامشلو "كما في مناطق تل حميس والقرى القريبة منها" بإسناد مباشر من طائرات النظام. هدفه هو استرجاع نوع من الشرعية لسلطات الأسد وحربه المجنونة على الجيش الحر ومعها قوات ال "ي ب ك" المرخصة لها من قبل النظام السوري والعاملة تحت أنظاره. في الوقت الذي يستعد فيه المجتمع الدولي على محاربة داعش دون إشراك النظام وإيران في تلك الحرب، والتي لا بد أن تفقد السلطات السورية وحلفائها الكثير الكثير في حربهم ضد الداعشين من دونهم.
لذا نرى بأن السلطات السورية تتنازل طوعاُ عن أهم حلفائها "الداعشين" بهدف تعويض نفسه لبعض من ما خسره أو ستخسره لاحقا.
وقد يأتي ذلك اليوم الذي سيتخلى النظام طوعاً أو كرهاً عن "ب ي د و أخواته" كما سبق له أن تخلى عن الأب الروحي لهم "آبو" جميعاً من قبل.

محمد سعيد آلوجي
16.09.2014

 
للاضطلاع على مقالات وكتابات الأستاذ " محمد سعيد آلوجي " لعام 2014 م
        شارك الخبر في صفحتك على فيسبوك

يمكنكم الاتصال بنا عبر هذا المايل  info@kurdistanabinxete.com

Çapkirin ji Hiqûqê Kurdistanabinxeteye    © جميع حقوق الطبع محفوظة لدى كردستانا بنخَتي
 Kurdistana Binxetê كردستان سوريا    Kurdistan Syrien