للمعرفة القبلة وأوقات الصلاة

 


 

 
.
 
K.B.X.20.04.14

مقالات الأستاذ " قهار رمكو " لعام 2014 م

لنكن سندا ودعما للحزبين الديمقراطيين الكردستانيين


khassko@hotmail.com

الفرز لا يزال غير واضحا وبطيئا وهو يدخل بذلك في خدمة الاشرار الذين يفتعلون المعارك ليغتنوا من خلفها ولا يهمهم حياة ابناء الناس .
وينصبون الكمائن لينهبوا ممتلكات الاحرار وينتهكوا اعراضهم واموالهم واغتيالهم والسير في جنازتهم بعد اتهام الاخرين بها .
كما يخلقون المشاكل ليتهموا بها غيرهم ويقوموا بالضجة بين الجماهير للاغراض الاعلامية والدعائية الاتهامية التي لا وجود لها لتشويه سمعة الاحرار والشرفاء والمناضلين المخلصين للاحتيال على الجماهير و وضعها في خدمتهم وهم اليوم يعربدون في كل من سوريا والعراق الفدرالي .
لذلك بقدر ما يتم الاستعجال في عملية الفرز تكون الرؤية اوضح والنتائج افضل باعتبار انتهى دور مشروع فكرة جبر العمود الفقري المكسور والمنتهي من كثرة التجبير كما انتهى فكرة اقناع العدو وشبيحته من خلال الدعوات السلمية بالتوقف عن القتل والاصغاء الى لغة العقل والمنطق للحصول على الحقوق والحريات والمدنية .
اولا : المنطقة العربية والاسلامية كلها تحت خط الخطر وتتجه نحو الانفجار ومخاطرها جمة ومصيرها مجهولا ولكنه الدمار الاكيد لنا جميعا .
لذلك من خلال المناقشة والمراجعة وصلت الى القناعة التالية حاليا باعتبار المستجدات والاحداث المتسارعة والغريبة تغير القناعة سواء على ساحتنا السورية او الاقليمية او الدولية
اجد من واجب جميع الاحرار ومحبي الخير والسلام مساندة ودعم الحزب الديمقراطي الكردستاني ـ سورية .
هذا المولود القديم الذي جدد نفسه ليساير التطورات والاحداث والتجاوب مع ما يتم من المستجدات على الساحات السورية ـ الاقليمية ـ الدولية .
لذلك من مصلحة الاحرار العرب وثوار الكرامة الوقوف الى جانبها ومساندتها وحمايتها ودعمها لانها في بداية نضالها المتجدد وتسير بخطوات قد تكون متعثرة الا انها ثابتة لتعميق العلاقات النضالية معا ضد الطاغية لاسقاط حكم العسكر في دمشق الحزينة والاعلان على الحكم المدني ليكون الكردي شريكا فعالا في صياغة مستقبلها .
ومن حقهم التحسب لكي لا يقع في نفس الخطأ وتهذب جهوده وتضحياته هدار مثلما وقع مع الحكومات السابقة بعيد الاستقلال من نير الاستعمار 17 نيسان 1946 ! .
خاصة لايزال هناك الخلط وعدم الوضوح في الرؤية من قبل احرار العرب حول كيفية حل القضية الكردية في سوريا الحديثة بشكل جدي وهذه المسؤلية الانسانية والحقوقية يتحمل مسؤليتها قيادات المعارضة العربية السورية !.
خاصة عدم تورط الحزب مع النظام الاستبدادي مثل قيادة ب ي د , بسكل مفضوح
وبحكم مواقفه المعادية للفاشية وللعنصرية وللاصولية
بحكم مواقفه المعادية للنظام الاستبدادي في دمشق الحزينة .
بحكم مواقفه المشجعة على السلام والامن والحرية والتعددية وحقوق الانسان .
بحكم مواقفه المشجعة على العلاقات الاخوية مع العمق العربي ـ وثوار الكرامة الحقيقيين بنفس المستوى والقدر .
بحكم نضاله المشترك من اجل عودة مؤسسات الدولة المدنية وايمانه بالقوانين والعدالة والمساواة في الحقوق وبحكم مواجهته للارهابيين والشبيحة .
ثانيا : من واجب جميع الاحرار والمخلضين للعدالة ولحقوق الانسان ومساندي الاكراد من العرب الشرفاء بالوقوف اليوم الى جانب الحزب الديمقراطي الكردستاني في العراق الفدرالي لكي تستمر الامور نحو الحرية والعدالة والمساواة .
لكي تستمر القيادة في مواقفها الوطنية المشرفة لصالح الشعب العراقي وشعوب المنطقة للعيش المشترك قبل التركيز على مواقفها القومية المشرفة التي اثبت عليها من خلال نضاله القائد الخالد ملا مصطفى البارزاني رئيس الحزب ومن خلفه نجله المناضل السيد رئيس اقليم كردستان كاك مسعود البارزاني بنضاله الدؤوب من خلال الحزب
وهذا التكالب والعداء والمؤامرات تعود الى نتيجة موقف قيادة اقليم كردستان ضد الارهاب والعنصريين والمتامرين ومن بينهم الضعاف الانفس وبائعي الضمير من اجل حفنة دولارات .
لذلك من حق المعارضة العراقية والقوى الشريفة المخلصة وحتى المعارضة في دول الجوار بالضغط على حكوماتها للكف عن المؤامرات على اقليم كردستان واحة السلام والمحبة والتاخي وحرية الاديان
لنكن سندا وحليفا وصديقا للحزبين الديمقراطيين الكرداستانيين

20 نيسان 2014
عبد القهار رمكو
 
 لإطلاع على المزيد من مقالات وكتابات الأستاذ قهار رمكو لعام 2014
        شارك الخبر في صفحتك على فيسبوك

يمكنكم الاتصال بنا عبر هذا المايل  info@kurdistanabinxete.com

Çapkirin ji Hiqûqê Kurdistanabinxeteye  © جميع حقوق الطبع محفوظة لدى كردستانا بنخَتي
 Kurdistana Binxetê كردستان سوريا    Kurdistan Syrien