.

للمعرفة القبلة وأوقات الصلاة

 


 

 

.



مقالات "د. محمود عباس"




K.B.X..08.06.12

من مآسي أحزاب غرب كردستان – 3


mamokurda@gmail.com

حاضر مأزوم مهترئ...
ما يحدث اليوم إنعكاس لما حدث سابقاً، تفاقمت منذ بدايات الثورة السورية وعند ظهور الصراع، بين الحراك الشبابي الثوري والأحزاب الكردية في الشارع الكردي، استمرت الثورة ولم تتجرأ الأحزاب من إتخاذ موقف محدد منها، فقد كانت هيمنة السلطة الشمولية أقسى من أن يتجرأو في إجتياز خطوطها الحمراء التي كانت تحاط بنشاطاتهم، إضافة إلى أن مجموعة فضلت التحالف المباشر أو غير المباشر مع السلطة، فالكل مرروا أجنداتها بكل مصداقية تجاه الشباب الثائر حتى ولو كانت الطرق متنوعة ومغايرة، عملوا معاً على تشتيت التنسيقيات الثورية، والذين لم يرضخوا هددوا بطرق متنوعة، فحدثت حالات إختطاف وإعتقالات غامضة المصادر، كما وتغلغلو في جسم التنسيقيات لخلق الصراع إلى أن أجبروا إلى حد التشهير ببعضهم، الخطط كانت تأتي من مصادر متنوعة، والأجندات كانت لتقزيم الشارع الثوري الكردي، أو تحريفها عن مسار الثورة، بلغوا إلى مرحلة تهميشهم وعزلهم ومن ثم ملاحقتهم بكل الطرق، فكانت النتيجة هجرة شبابية جماعية إلى خارج جغرافية المنطقة الكردية، ومن المعروف أن الشباب هم رواد معظم الثورات والتغيرات الكلية في التاريخ البشري، وأسرع الشرائح في حمل المفاهيم الجديدة وتبنيها والتضحية من أجلها، لكنهم عند غياب القيادة، لا يملكون الصبر والإحتمال الطويل على المجابهة يملكون الإرادة على تكرار العملية عند تبيان الظروف الملامة، النتيجة في مدن غربي كردستان كانت قاسية، فتحوا باب الهجرة إلى الخارج كطريقة وحيدة، هرباً من السيطرة الحزبية قبل أن تكون خوفا من السلطة الشمولية، الذين ثاروا ضدها بدون رهبة، بل أنهم اسقطوا طوطمها التي كانت مهيمنة على الشعب منذ عقود، اتبعت هجرتهم وهروبهم من أمام الأحزاب الإنتهازية، ذات الضبابية في رؤيتها والمتذبذبة في مواقفعها، سيلان خروج الشعب من المنطقة، وظهرت طفرات نوعية جديدة للهجرة السكانية، غلبت عليها العنصر الشبابي، وفراغ جماعي عن المنطقة ليس إلى الحضارة الأوروبية، بل إلى مناطق الجوار على بعد كيلومترات من حدود جغرافية المنطقة، ومن الغريب أن الهجرة التي خلقتها الأحزاب هم ابتلوا بها لا حقاً خوفاً من بعضهم البعض وهرباً من رهبة السلطة الشمولية التي ظلت تفرض أجنداتها وبطرق متنوعة، والهجرة طالت قادة الكتل الحزبية الذين كانوا يهاجمون الثورة في بدايتها، بقيت المنطقة مرمية على قارعة دروب الهجرة الجماعية، تصارع فراغاً مأزوماً تزداد وساعة ورهبة.
ومستقبل ضبابي غارق في المتهات...
فالهجرة تتزايد من الجهتين، إلى خارج الجغرافية، مع القادم إليها والغريب عن المنطقة، لا شماتة في إحتواء المنطقة للشعب السوري الذي يصارع الطاغية، والمهاجر العربي الهارب من شرور بشار الأسد، إنه الواجب الوطني والإنساني أمام المواطن الذي فقد الكل إلا الوطن في الأبعاد، لكن القضية أن قوى سياسية كردية شاركت في تشريد الداخل، وخرجت بعد تفاقم الأزمة إلى محاولة معالجة القضية، لكن النية فيما وراء الأروقة السياسية كانت معاكسة، بدءاً من الحراك الداخلي إلى النقاط الحدودية وطرق التعامل الحزبي وعمليات التقارب الذي لم يحصل على الساحة العملية، وهذه ستؤدي إلى غياب الوجود الكردي وتهميش لجغرافية كانت تستند إلى ديمغرافية الأكثرية، وعليه فالمطلب الكردي القادم سيعرض من قبل الآخر بناءً على هذا المنطق، مثلما يتحدث حولها البعض من أطراف المعارضة المترقبة بعد زوال السلطة، وستعرض الديمقراطية الوحيدة الجانب أي مبدأ الأغلبية، ولتكن الفيدرالية في النهاية أو الإدارة الذاتية، فالحالتين ستكون ديمغرافية العنصر الكردي الحلقة الأضعف التي لن يتمكن الكرد الإعتماد عليها، وسيستفيد منها الآخر المتشبث بالسلطة المركزية والذي لن يعارض مفهوم قبول الآخر ديموقراطيا، عندما يرى الموجود، والحالة هذه عندما تكون القوى السياسية والثقافية في غرب كردستان متشاركة في المعادلة الديمقراطية ومتحدة في المطلب الكردي.
فالصراعات الحزبية وتحت أجندات وأوامر خارج جغرافية الكرد يزيد من هذه المعادلة الخاطئة تفاقماً، والتاريخ سيحاسب ليس الأحزب باسمائها كجملة، بل أشخاص كانوا لهم رأي وسلطة وكان الإعلام ينثر مهاتراتهم على مبدء الشخصية الحزبية وغياب المنطق الوطني، منطق الأنا الأصح وإتهام الآخر المخالف يقوي الناهب للقضية، فإستعمال البعض لمنطق القوة أياً كان، إعلاميا أو إعتماداً على سند أو قوة عسكرية تشكلت من الغياهب وبدون مشاركة وطنية، ستؤدي إلى التيه في الغاية.


د. محمود عباس
الولايات المتحدة الأميريكية
 

للاضطلاع على مقالات " د. محمود عباس لعام 2013
        شارك الخبر في صفحتك على فيسبوك

يمكنكم الاتصال بنا عبر هذا المايل  info@kurdistanabinxete.com

Çapkirin ji Hiqûqê Kurdistanabinxeteye  © جميع حقوق الطبع محفوظة لدى كردستانا بنخَتي
 Kurdistana Binxetê كردستان سوريا    Kurdistan Syrien

 


لاضطلاع على مخاطر هذا المرسوم يرجى المتابعة