للمعرفة القبلة وأوقات الصلاة

 
ترجمة حرفية غير رسمية للتقرير الذي سلمه امس القاضي برامرتس الى الامين العام للامم المتحدة كوفي انان وهنا النص:



النص الكامل للمحكمة الدولية..جريمة الحريري إرهابية والرئيس مسؤول جنائياً عن ارتكاب مرؤوسيه

 



 

 



 
 

.

مقالات وكتابات الأستاذ قهار رمكو لعام 2009







khassko@hotmail.com


المجند الكردي يغتال دون غيره في دمشق الأسد

K.B.X.17.10.09 رغم عدم دخول سوريا في أي حرب أو معركة منذ حرب تشرين 1973 ولتاريخه نجد المجند الكردي يغتال دون غيره. إن وجود المؤسسة العسكرية في سوريا هي من أجل أمن المواطن وسلامة الوطن .
ومن ضمن مهمة القائمون عليها تدريب المجند على كافة الأسلحة وعلى كيفية خدمة الوطن وحماية المواطن والسهر على سلامته باعتبار المجند حسب الدستور هو ملزم بخدمة الوطن بدون مقابل لمدة عامين كاملين ويضحي بحياته الغالية رخيصة من اجل سوريا وطن الجميع .
أي إن المجند هو سور الوطن ودرعها الواقي في مواجهة الأعداء وهو العين الساهرة من اجل سلامة وأمن الشعب واستقراه فهو لا يعطي من حياته عامين وحسب الظروف هبة للشعب السوري
بل يضحي بحياته في عمر الورد من اجل الشعب والوطن .
وللجندي الشهيد موقعا خاصا ومكانة مميزة لدى كل القوى الوطنية والشعبية .
ولكن ليس من قبل النظام العنصري والطائفي الذي غدر ب 32 مجندا كرديا بشكل خاص !.
لذلك يجب أن يحترم المجند السوري ويكون معززا مكرما من قبل ضباطه ولا يتم التفريق بينهم
ولكن الظاهر هنالك قوة طائفية حاقدة تنتقم من فلذات أكباد الكردي في داخل الجيش وبشكل لم يعد يدعوا للشك حيث سقط 32 جنديا كرديا على أيدي مجهولة رميا بالرصاص .
وفوق كل ذلك لا يزال اغلب الضباط والجنرالات المتكرشين يستخدمون الجندي :
أ ـ العمل في خدمتهم الشخصية مثل الخدم بلا قيمة أو اعتبار !.
ب ـ العمل سرقة رواتبهم الشكلية .
ت ـ الضغط عليهم لأخذ النقود منهم شهريا للبقاء في البيت باسم خدمة العلم .
ث ـ دفعهم على السرقة من الغير لصاح الجنرالات .
ج ـ التعليم على ضرب المواطن والنظر إليه بشكل مريب حتى يسهل قتله .
لذلك مهما هبت زوابع جنرالات البعث الفاشي على جنودنا فهم أكبادنا ولا يمكن أن يهدأ لنا نفس أو تغلق جفوننا على ما يرتكب بحقهم من الممارسات الوحشية والعدوانية بحقهم
في الوقت الذي نطالب يمعرفة :
أ ـ من يقف خلف عمليات الاغتيال ؟.
ب ـ ما هي الأسباب الحقيقة التي تقف خلف هذه الجرائم في غاية الوحشية ضد الجندي الكردي الإلزامي لخدمة العلم دون غيره ؟.
نعم ربما الظروف لا تساعدنا حاليا نتيجة الممارسات الوحشية بحق شعبنا السوري المكبل حاليا.
ولكن الجريمة لا تموت مع الوقت ولن نتنازل عن حقنا بمطالبة تقديم الجناة بتحقيق إلى العدالة .
نعم جنودنا أكبادنا والكبد هو الوطن من يحب وطنه لا يغتال أكبادها يانظام البعث الفاشي .
في الوقت الذي ندين تلك الممارسات الجبانة من قبل الجنرلات الفاشيين في دمشق ونحمل وزارة الدفاع المسئولية المباشرة أمام أفعالهم الشنيعة بحق المجند الكردي .
ملاحظة هامة: أنا شخصيا اقدر الوضع الذاتي المأساوي لقيادة الحركات الكردية في داخل الوطن على يد المخابرات المتعددة واترك لها حق القرار في ضمن ساحتها .
ولكن عليهم أن يتخلصوا من التدخل في شؤون وضع الجالية الكردية على الساحة الغربية ويتركوا القرار لهم في ضمن ساحتهم .
ولكن تدخلهم لا يتسبب في تمزيق الإرادة الكردية على الساحة الأوربية المختلفة كليا عن الوضع في الوطن بل تتسبب في تمريق الجرائم بحق الكردي .
علما لكل ساحة همومها متى وعيت القيادات الكردية وقيادة المنظمات في أوروبا ذلك سوف يتغير الوضع لصالح الكردي ضد النظام .
هل هنالك من هم على مستوى المسؤولية ؟.
2009 ـ 10 ـ 18
قهار رمكو

 
















 
نص قانون الإستثمار المصادق عليه في اقليم كوردستان 1

أفضل طريقة لفتح الحجب في سوريا 

إن أرتم التعرف على جزء من معاناة الشعب الكردي في سوريا ما عليكم إلا الضغط على هذه العارضة

 

تعرفوا على أعداد وحجم معاناة من جردت السلطات السورية جنسياتهم منذ تاريخ 05.10.1962


لإعلان العالمي لحقوق الإنسان
 

 

 

 

    للإطلاع على المزيد من مقالات وكتابات الأستاذ قهار رمكو لعام 2009

Çapkirin ji Hiqûqê Kurdistanabinxeteye 

© 

جميع حقوق الطبع محفوظة لدى كردستانا بنخَتي

 Kurdistana Binxetê

    كردستان سوريا  

 Kurdistan Syrien