للمعرفة القبلة وأوقات الصلاة

 


 

 

.
.

K.B.X.20.02.13

ما يخص "ســـوريا " لعام 2013 م

روسيا تستعد لعملية إجلاء واسعة لرعاياها من سوريا وتستقبل الخطيب والمعلم لبحث إمكانية الحوار

 

أرسلت موسكو الثلاثاء طائرتين وأربع سفن حربية إلى سوريا تحسبا لعملية إجلاء واسعة لرعاياها هناك. وعلى صعيد آخر قررت روسيا الإعداد لرعاية حوار بين النظام السوري والمعارضة نهاية الشهر الحالي حيث يزور وليد المعلم وزير الخارجية السوري موسكو بالتزامن مع زيارة أحمد معاذ الخطيب رئيس الائتلاف السوري.من الناحية الميدانية، أسفر سقوط قذيفتي هاون بالقرب من قصر "تشرين" الرئاسي في دمشق عن أضرار مادية حسب ما أعلنت وكالة "سانا" الرسمية.
سقطت قذيفتان الثلاثاء على مقربة من قصر رئاسي في دمشق، للمرة الاولى منذ بدء النزاع قبل 23 شهرا، في وقت افيد عن مقتل 31 شخصا على مدينة حلب بينهم 14 طفلا في سقوط صاروخ ارض ارض.

في هذا الوقت، ارسلت روسيا طائرتين الى سوريا يمكن ان تقوما بنقل بعض رعاياها الى موسكو، واعلنت ارسال اربع سفن حربية اضافية الى المتوسط تحسبا لاحتمال تنظيم عملية اجلاء واسعة النطاق للروس المقيمين في سوريا.

على خط مواز، اعلنت موسكو، ابرز حليف للنظام السوري، انها ستستقبل في 25 شباط/فبراير وزير الخارجية السوري وليد المعلم الذي سيليه الى العاصمة الروسية رئيس الائتلاف السوري المعارض احمد معاذ الخطيب.

وذكرت وكالة الانباء السورية الرسمية (سانا) اليوم ان "قذيفتي هاون سقطتا باتجاه السور الجنوبي لقصر تشرين واسفرتا عن اضرار مادية"، مشيرة الى ان مصدرهما "ارهابيين"، وسقطتا "بالقرب من مشفيي الاطفال والمواساة".

ويبعد سور قصر تشرين المعروف ايضا بقصر الضيافة كونه يستخدم لاستضافة كبار زوار سوريا الرسميين، مئات الامتار عن المشفيين. ويقع قصر تشرين بين حيي المزة والمهاجرين في غرب العاصمة.

وتبنى المجلس العسكري في دمشق وريفها التابع للجيش السوري الحر على صفحته على موقع "فيسبوك" العملية.

ولم تتوقف منذ اشهر محاولات مسلحي المعارضة التقدم نحو دمشق التي لا تزال القوات النظامية تسيطر عليها بشكل حازم، مع وجود جيوب للمعارضين في بعض الاحياء الجنوبية والشرقية. بينما تستعر المعارك والعمليات العسكرية في ريف دمشق المتاخم للعاصمة.

في مدينة حلب في شمال البلاد، ارتفعت الى 31 قتيلا حصيلة الضحايا الذين سقطوا الليلة الماضية في قصف قال ناشطون انه ناتج عن سقوط صاروخ ارض ارض استهدف حي جبل بدرو عند الاطراف الشرقية لمدينة حلب.

والقتلى هم، بحسب المرصد، "14 طفلا دون سن ال16 وخمس سيدات و12 رجلا".

واوضح ناشطون لوكالة فرانس برس عبر سكايب ان الحي الذي سقط فيه الصاروخ هو حي عشوائي مزدحم بالمساكن الشعبية.

وقال ابو هشام "ان المنازل مبنية بشكل سيء، وصاروخ واحد دمر حيا بكامله".

ودان المجلس الوطني السوري، احد ابرز اركان المعارضة السورية، "تدمير سورية بصواريخ روسيا وأسلحة إيران"، معتبرا ذلك "ثمرة للقرار الأوروبي والصمت العربي والتلهي الدولي بالمبادرات الميتة".

وقال المجلس في بيان صدر مساء "بعد ساعات من قرار أوروبي بمواصلة حرمان الشعب السوري من حمل السلاح دفاعا عن نفسه واستمرار مساواة النظام السفاح بالشعب المدافع عن بقائه، وقرار آخر من لجنة تحقيق أممية كاد يزيل الفارق الاخلاقي بين جرائم ابادة منظمة يرتكبها نظام مدجج بالسلاح وتجاوزات فردية متناثرة لم تقرها يوما اي جهة سورية ذات اعتبار، بعد هذه الاشارات المتواطئة الواضحة، قصف النظام السوري مدينة وريف حلب بصواريخ بالستية روسية الصنع، ما أسفر عن مقتل عشرات المدنيين".

وكان الاتحاد الاوروبي قرر امس استمرار حظر بيع او تسليم اسلحة الى سوريا. فيما تحدث تقرير للجنة التحقيق المستقلة التابعة لمجلس حقوق الانسان في الامم المتحدة عن انتهاكات وجرائم حرب في سوريا يرتكبها كل من قوات النظام والمعارضين.

وراى المجلس ان "قصف حلب بهذه الطريقة يعني بداية مرحلة جديدة من العنف الأعمى المعمم ضد المدن الكبرى"، مشيرا الى انه قد يكون ردا على "فقدان نظام الارهاب السيطرة على مطارات حلب".

وارسلت القوات النظامية السورية اليوم تعزيزات بالعناصر والآليات الى محافظة حلب (شمال)، غداة احراز مقاتلي المعارضة تقدما في اتجاه مطاري حلب الدولي والنيرب العسكري الملاصق له.

وقتل الثلاثاء في اعمال عنف في سوريا 123 شخصا هم 79 مدنيا و21 مقاتلا معارضا و23 جنديا نظاميا، بحسب حصيلة غير نهائية للمرصد الذي يقول انه يعتمد، للحصول على معلوماته، على شبكة واسعة من المندوبين والمصادر الطبية في كل سوريا.

وتقدر الامم المتحدة عدد الذين قتلوا في سوريا منذ منتصف آذار/مارس 2011 بنحو سبعين الفا. وقد اعلنت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للمنظمة الدولية اليوم في جنيف ان عدد السوريين الذين غادروا بلادهم هربا من الحرب الاهلية تجاوز ال850 الفا، فيما اعلن مكتب تنسيق الشؤون الانسانية في الامم المتحدة في جنيف ان اكثر من اربعة ملايين شخص بحاجة للمساعدة في سوريا.

الى ذلك، اوقف مقاتلو الجيش السوري الحر والميليشيات الكردية معاركهم الدامية في شمال سوريا نتيجة اتفاق اجرى مفاوضات في شأنه المعارض السوري ميشال كيلو، كما ذكر الثلاثاء ناشطون معارضون للنظام.

في روسيا، اعلنت وزارة الاحوال الطارئة ان طائرتي ايليوشين 62 وايليوشين 76 تنقلان 46 طنا من المساعدات اقلعتا قبل الظهر في اتجاه مطار اللاذقية في شمال غرب سوريا وسوف تقومان باجلاء اي مواطن روسي او من مجموعة الدول المستقلة (الاتحاد السوفياتي سابقا باستثناء دول البلطيق الثلاث وجورجيا) يرغب في مغادرة البلاد.

وذكرت مصادر روسية في سوريا لوكالة انباء "انترفاكس" الروسية ان حوالى 150 شخصا قد يغادرون على متن الطائرتين.

واعلنت وزارة الدفاع الروسية من جهتها انها سترسل اربع سفن حربية اضافية الى المتوسط وستتخذ اجراءات من اجل اجلاء محتمل لرعاياها من سوريا.

دبلوماسيا، اعلن نائب وزير الخارجية الروسي غينادي غاتيلوف ان وزير الخارجية السوري سيزور موسكو في 25 شباط/فبراير، وان المحادثات معه ستتناول النزاع في سوريا والاجراءات الواجب اتخاذها لبدء حوار.

وكانت الخارجية السورية اعلنت الاسبوع الماضي ان رئيس الائتلاف الوطني لقوى المعارضة والثورة السورية احمد الخطيب سيزور قريبا العاصمة الروسية. وعلقت على الاثر وزارة الخارجية السورية بان المعلم لن يلتقي الخطيب في موسكو.

في باريس، اعلنت وزارة الخارجية الفرنسية ان فرنسا تؤيد دعوة لجنة التحقيق الدولية حول سوريا الى ان يحيل مجلس الامن الدولي ملف النزاع السوري على المحكمة الجنائية الدولية لمحاكمة مرتكبي جرائم الحرب.

أ ف ب
 

.
2013
                    الشهر 2 الشهر 1
2012
الشهر 1 الشهر 3 الشهر 4 الشهر 5 الشهر 6 الشهر 7 الشهر 8 الشهر 9 الشهر 10 الشهر 11    

2011

الشهر11 الشهر10 شهر أيلول9 شهر آب8 شهر تموز7 شهر حزيران6

أخبار أشهر آذار + شهر نيسان + شهر أيار

    شارك الخبر في صفحتك على فيسبوك   الشهر12    
 

أخبار السنة الأولى من الثورة السورية يوماً بيوم 2011

Çapkirin ji Hiqûqê Kurdistanabinxeteye    © جميع حقوق الطبع محفوظة لدى كردستانا بنخَتي
 Kurdistana Binxetê كردستان سوريا    Kurdistan Syrien